Bagaimana Hukumnya Membobol Wifi Orang Lain

Pertanyaan: Bagaimana hukumnya membobol WIFI orang lain ?

( Evi Yatin Nazikha, Cikarang Baru, Bekasi )

 

Jawaban :
Hukumnya haram, termasuk ghasab, yaitu memanfaatkan hak orang lain tanpa seizin pemiliknya.
Demikian itu bisa menjadi boleh apabila telah mendapat Izin dari pemiliknya atau sudah ada dugaan dari pemakainya bahwa pemiliknya merelakan.

[Zean Areev]

الفقه المنهجي ج ٧ ص ٢١٥-٢١٦
ﺍﻟﻐﺼﺐ
ﺗﻌﺮﻳﻔﻪ : ﺍﻟﻐﺼﺐ – ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ – ﺃﺧﺬ ﺍﻟﺸﺊ ﻇﻠﻤﺎ . ﻭﺷﺮﻋﺎ : ﻫﻮ ﺍﻹﺳﺘﻴﻼﺀ ﻋﻠﻰ ﺣﻖ ﻏﻴﺮﻩ ﻋﺪﻭﺍﻧﺎ
ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﺩ ﺑﺤﻖ ﻏﻴﺮﻩ : ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﻴﻨﺎ ﻛﺪﺍﺭ ﻭﻧﺤﻮﻫﺎ، ﺃﻭ ﻣﻨﻔﻌﺔ ﻛﺴﻜﻨﻰ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺑﻐﻴﺮ ﺭﺿﺎﻩ، ﺃﻭ ﺍﺧﺘﺼﺎﺻﺎ ﻛﻜﻠﺐ ﺻﻴﺪ ﻭﻧﺤﻮﻩ، ﻭﻛﺤﻖ ﺍﻟﺸﺮﺏ ﻭﻧﺤﻮﻩ
ﻭﻗﻮﻟﻨﺎ : ‏( ﻋﺪﻭﺍﻧﺎ ‏) ﺃﻱ ﻋﻠﻰ ﺟﻬﺔ ﺍﻟﺘﻌﺪﻱ ﻭﺍﻟﻈﻠﻢ، ﺃﻱ ﺑﻐﻴﺮ ﺭﺿﺎ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺤﻖ، ﺑﻞ ﻗﻬﺮﺍ ﻋﻨﻪ . ﻓﻠﻮ ﺃﻛﻞ ﻃﻌﺎﻡ ﻏﻴﺮﻩ ﺑﻐﻴﺮ ﺇﺑﺎﺣﺔ ﻣﻨﻪ ﻭﻻ ﻋﻘﺪ ﻓﻬﻮ ﻏﺼﺐ . ﻭﻟﻮ ﺳﻜﻦ ﺩﺍﺭ ﻏﻴﺮﻩ ﺑﻐﻴﺮ ﺭﺿﺎﻩ، ﻓﻬﻮ ﻏﺎﺻﺐ، ﻭﻟﻮ ﺃﻋﻄﺎﻩ ﺃﺟﺮﺓ . ﻭﻟﻮ ﺟﻠﺲ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺷﻪ ﺑﻐﻴﺮ ﺇﺫﻥ ﻣﻨﻪ ﻓﻬﻮ ﻏﺎﺻﺐ ﺃﻳﻀﺎ، ﻭﻫﻜﺬﺍ . ﻭﻫﻨﺎ ﻧﻨﺒﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻣﻦ ﺳﻜﻨﻰ ﺩﻭﺭ ﻏﻴﺮﻫﻢ، ﺃﻭ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺣﻮﺍﻧﻴﺘﻬﻢ، ﺑﺄﺟﻮﺭ ﻻ ﻳﺮﺿﻮﻥ ﺑﻬﺎ، ﻓﺈﻥ ﻫﺆﻻﺀ ﻏﺎﺻﺒﻮﻥ، ﻭﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﻐﺼﺐ ﺍﻟﺪﻧﻴﻮﻳﺔ ﻭﺍﻷﺧﺮﻭﻳﺔ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻈﻨﻮﻥ ﺃﻧﻬﻢ ﻳﺤﺴﻨﻮﻥ ﺻﻨﻌﺎ ﺣﻴﻦ ﻳﺪﻋﻮﻥ ﺃﻧﻬﻢ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮﻭﻥ ﻭﺃﻧﻬﻢ ﻳﺪﻓﻌﻮﻥ ﺃﺟﻮﺭﺍ ﺣﺴﺐ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ، ﻓﻼ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻹﺟﺎﺭﺓ، ﻷﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻏﺎﺻﺒﻮﻥ ﻭﻟﻴﺴﻮﺍ ﺑﻤﺴﺘﺄﺟﺮﻳﻦ ﺗﺤﺮﻳﻤﻪ : ﺍﻟﻐﺼﺐ ﺣﺮﺍﻡ ﺷﺮﻋﺎ، ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺒﺎﺋﺮ، ﻟﻤﺎ ﻭﺭﺩ ﻣﻦ ﺯﺟﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻌﺪﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ، ﻭﻭﻋﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﺃﺧﺬﻫﺎ ﺑﻐﻴﺮ ﺣﻖ، ﻭﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺁﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺃﺣﺎﺩﻳﺚ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻨﺔ

ﺣﺎﺷﻴﺔ ﺍﻟﺠﻤﻞ ج ٣ ص ٤٧٠
‏( ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻐﺼﺐ ‏) – ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻗﺎﻝ – ‏( ﻫﻮ ‏) ﻟﻐﺔ ﺃﺧﺬ ﺍﻟﺸﻲﺀ ﻇﻠﻤﺎ ﻭﻗﻴﻞ ﺃﺧﺬﻩ ﻇﻠﻤﺎ ﺟﻬﺎﺭﺍ ﻭﺷﺮﻋﺎ ‏( ﺍﺳﺘﻴﻼﺀ ﻋﻠﻰ ﺣﻖ ﻏﻴﺮ ‏) ﻭﻟﻮ ﻣﻨﻔﻌﺔ ﻛﺈﻗﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﻌﺪ ﺑﻤﺴﺠﺪ ﺃﻭ ﺳﻮﻕ ﺃﻭ ﻏﻴﺮ ﻣﺎﻝ ﻛﻜﻠﺐ ﻧﺎﻓﻊ ﻭﺯﺑﻞ ‏( ﺑﻼ ﺣﻖ ‏) ﻛﻤﺎ ﻋﺒﺮ ﺑﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻭﺿﺔ ﺑﺪﻝ ﻗﻮﻟﻪ ﻛﺎﻟﺮﺍﻓﻌﻲ ﻋﺪﻭﺍﻧﺎ ﻓﺪﺧﻞ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻟﻮ ﺃﺧﺬ ﻣﺎﻝ ﻏﻴﺮﻩ ﻳﻈﻨﻪ ﻣﺎﻟﻪ ﻓﺈﻧﻪ ﻏﺼﺐ ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻴﻪ ﺇﺛﻢ ﻭﻗﻮﻝ ﺍﻟﺮﺍﻓﻌﻲ ﺇﻥ ﺍﻟﺜﺎﺑﺖ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻐﺼﺐ ﻻ ﺣﻘﻴﻘﺘﻪ ﻣﻤﻨﻮﻉ ﻭﻫﻮ ﻧﺎﻇﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻐﺼﺐ ﻳﻘﺘﻀﻲ ﺍﻹﺛﻢ ﻣﻄﻠﻘﺎ ﻭﻟﻴﺲ ﻣﺮﺍﺩﺍ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻭﺍﻟﻐﺼﺐ ‏( ﻛﺮﻛﻮﺑﻪ ﺩﺍﺑﺔ ﻏﻴﺮﻩ ﻭﺟﻠﻮﺳﻪ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺷﻪ ‏) ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﻨﻘﻠﻬﻤﺎ ﻭﻟﻢ ﻳﻘﺼﺪ ﺍﻻﺳﺘﻴﻼﺀ ‏( ﻭﺇﺯﻋﺎﺟﻪ ‏) ﻟﻪ ‏( ﻋﻦ ﺩﺍﺭﻩ ‏) ﺑﺄﻥ ﺃﺧﺮﺟﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ ﺃﻭ ﻟﻢ ﻳﻘﺼﺪ ﺍﻻﺳﺘﻴﻼﺀ ‏( ﻭﺩﺧﻮﻟﻪ ﻟﻬﺎ‏) ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﺎﻟﻚ ﻓﻴﻬﺎ ‏( ﺑﻘﺼﺪ ﺍﺳﺘﻴﻼﺀ ‏) ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺿﻌﻴﻔﺎ ‏( ﻗﻮﻟﻪ ﻭﺷﺮﻋﺎ ﺍﺳﺘﻴﻼﺀ ﺇﻟﺦ ‏) – ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻗﺎﻝ – ﻭﻣﺪﺍﺭ ﺍﻻﺳﺘﻴﻼﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺮﻑ ﻛﻤﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﺑﺎﻷﻣﺜﻠﺔ ﺍﻵﺗﻴﺔ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻨﻪ ﻣﻨﻊ ﺍﻟﻤﺎﻟﻚ ﻣﻦ ﺳﻘﻲ ﺯﺭﻋﻪ ﺃﻭ ﻣﺎﺷﻴﺘﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﻠﻒ ﻓﻼ ﺿﻤﺎﻥ ﻻﻧﺘﻔﺎﺀ ﺍﻻﺳﺘﻴﻼﺀ ﺳﻮﺍﺀ ﺃﻗﺼﺪ ﻣﻨﻌﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻡ ﻻ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺻﺢ ﻭﻓﺎﺭﻕ ﻫﺬﺍ ﻫﻼﻙ ﻭﻟﺪ ﺷﺎﺓ ﺫﺑﺤﻬﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﺛﻢ ﺃﺗﻠﻒ ﻏﺬﺍﺀ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﺍﻟﻤﺘﻌﻴﻦ ﻟﻪ ﺑﺈﺗﻼﻑ ﺃﻣﻪ ﺑﺨﻼﻓﻪ ﻫﻨﺎ – ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻗﺎﻝ – ‏( ﻗﻮﻟﻪ ﻭﺟﻠﻮﺳﻪ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺷﻪ ‏) ﺃﻱ ﻭﻟﻢ ﺗﻘﻢ ﺍﻟﻘﺮﻳﻨﺔ ﺃﻱ ﻗﺮﻳﻨﺔ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺇﺑﺎﺣﺔ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻣﻄﻠﻘﺎ ﺃﻭ ﻟﻨﺎﺱ ﻣﺨﺼﻮﺻﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﺎﻟﺲ ﺍ ﻫـ ﺡ ﻝ ‏( ﻗﻮﻟﻪ ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﻨﻘﻠﻬﻤﺎ ‏)

ﻟﻔﺘﺎﻭﻱ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺹ ١١٦
ﻭﺳﺌﻞ ‏) ﺑﻤﺎ ﻟﻔﻈﻪ ﻫﻞ ﺟﻮﺍﺯ ﺍﻷﺧﺬ ﺑﻌﻠﻢ ﺍﻟﺮﺿﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺃﻡ ﻣﺨﺼﻮﺹ ﺑﻄﻌﺎﻡ ﺍﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ؟ ‏( ﻓﺄﺟﺎﺏ ‏) ﺑﻘﻮﻟﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﺩﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﻼﻣﻬﻢ ﺃﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﺨﺼﻮﺹ ﺑﺬﻟﻚ ﻭﺻﺮﺣﻮﺍ ﺑﺄﻥ ﻏﻠﺒﺔ ﺍﻟﻈﻦ ﻛﺎﻟﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻭﺣﻴﻨﺌﺬ ﻓﻤﺘﻰ ﻏﻠﺐ ﻇﻨﻪ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺎﻟﻚ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻪ ﺑﺄﺧﺬ ﺷﻲﺀ ﻣﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻪ ﺟﺎﺯ ﻟﻪ ﺃﺧﺬﻩ ﺛﻢ ﺇﻥ ﺑﺎﻥ ﺧﻼﻑ ﻇﻨﻪ ﻟﺰﻣﻪ ﺿﻤﺎﻧﻪ ﻭﺇﻻ ﻓﻼ

Tidak diperbolehkan karena termasuk menggunakan / mengambil sesuatu yang bukan miliknya.

[Kang Udhin]

نهاية الزين ج ١ ص٢٦٤
فصل فِي الْغَصْب
وَهُوَ الِاسْتِيلَاء على حق الْغَيْر على طَرِيق الظُّلم وَيدخل فِي الْحق الاختصاصات وَالْمَنَافِع ككلب الصَّيْد وَجلد الْميتَة وخمرمحترم وسرجين وَحقّ التحجر وَحقّمن قعد فِي سوق أَو مَسْجِد أَو شَارِع
وَالْغَصْب من الْكَبَائِر
وَالْأَصْل فِي تَحْرِيمه آيَات كَقَوْلِه تَعَالَى {لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالكُم بَيْنكُم بِالْبَاطِلِ} ٢ الْبَقَرَة الْآيَة ١٨٨ وأخبار كَقَوْلِه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي خطبَته فِي منى إِن دماءكم وَأَمْوَالكُمْ وَأَعْرَاضكُمْ حرَام عَلَيْكُم كَحُرْمَةِ يومكم هَذَا فِي شهركم هَذَا فِي بلدكم هَذَا رَوَاهُ الشَّيْخَانِ
وَقَوله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من ظلم قيد شبر من أَرض طوقه من سبع أَرضين رَوَاهُ الشَّيْخَانِ

& الفقه الإسلامي وأدلته تأليف الدكتور وهبة الزحيلي، ج: 6 ص: 556
عرف الشافعية والحنابلة الغصب بأنه: الاستيلاء على حق الغير (من مال أو اختصاص) عدواناً، أي على وجه التعدي أو القهر بغير حق. وهذا التعريف يشمل أخذ الأموال المتقومة والمنافع وسائر الاختصاصات كحق التحجر (أي إحياء الأرض الموات بوضع الأحجار على حدودها)، والأموال غير المتقومة كخمر الذمي، وما ليس بمال، كالكلب والسرجين وجلد الميتة.

 إسعاد الرفيق للشيخ محمد بن سالم بن سعيد بابصيل الشافعي
(و) كذا أكل (كل مأخوذ بمعاملة حرمها الشرع) مما مر بيانه وإنه من أكل أموال الناس بالباطل، وقد ورد في الحديث” إن دم المسلم وعرضه وماله حرام” وإن من استحل ما يأخذه كبعض الجهلة الطعام كفر وخرج عن دائرة الإسلام والعياذ بالله سبحانه وتعالى عن ذلك، فليجتنب العاقل كل ذلك وغيره من المحرمات، ولعظم خطر ارتكاب المنهيات. قال عليه الصلاة والسلام” إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عنه فاجتنبوه” أي حيث قال في الثاني فاجتنبوه ولم يقل فاجتنبوا منه ما استطعتم، ولا يحصل الاجتناب عنها إلا بالتقوى كما قال عليه الصلاة والسلام: لا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله إخوانا. المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يحقره ولا يخدعه ولا يكذبه: التقوى ههنا (ويشير إلى صدره ثلاث مرات). أي إن خشية الله التي يجتنب بها العبد المنهيات، ويطلب بها الرضا في القلب الذي هو محل الإيمان. واعلم أن بعض الجهلة قد يظن إن الحرام والظلم إنما يتصور بنور العصب وقطع الطريق والسرقة مع أن المأخوذ بنحو الغش
والخداع أشد ظلما وأقبح تعديا والله أعلم.

Ingin bertanya permasalahan Agama? Kirimkan pertanyaan Anda kepada Tim Asatidz Tafaqquh Nyantri Yuk, klik http://tanya.nyantriyuk.id

BERBAGI YUK!
  •   
  • 33
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Silahkan disukai dan dibagikan, insya Allah bernilai ibadah, dan jadikan ladang pahala dalam menginfaqkan ilmu-ilmu Syari'ah. Hamba yang menunjukan kebaikan kepada orang lain maka dia juga akan mendapatkan pahala seperti orang yang melakukan kebaikan tersebut. Syukron :)

One thought on “Bagaimana Hukumnya Membobol Wifi Orang Lain

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *