Bagaimana Cara Menghadapi Zaman Sekarang Yang Dekat Dengan Riba Dan Uang Haram

Pertanyaan : Bagaimana di zaman sekarang orang-orang banyak setiap harinya memakai uang hasil riba, kadang-kadang riba itu terlihat jelas, dan bagaimana jika di zaman sekarang ini sistem penafkahan dari bank tidak ada yang halal, bagaimana itu ?

Jawaban :
Sebagai seorang Muslim, sebagaimana disebutkan Imam Al Ghazali, kita diharuskan memakan makanan yang halal dan baik, serta dihasilkan dengan cara-cara yang halal / Sah.

Sedangkan apabila dalam suatu daerah, masyarakatnya banyak yang memakai uang haram, maka disitu kita masih boleh melakukan transaksi dengan mereka selama kita tidak mengetahui / meyakini bahwa harta yang dijadikan transaksi dengan kita adalah uang haram, dan kita tidak wajib menanyai mereka terlebih dahulu mengenai status uang yang dijadikan transaksi. Akan tetapi apabila orang yang kita ajak untuk bermuamalah tergolong orang yang kebanyakan hartanya berasal dari uang haram, maka lebih baik kita menelitinya dan menanyainya, sebab demikian itu bagian dari sifat Waro’ (berhati hati), tetapi demikian itu tidak Wajib.

Imam As Suyuti menyebutkan :

ولو عم الحرام قطرا، بحيث لا يوجد فيه حلال إلا نادرا فإنه يجوز استعمال ما يحتاج إليه، ولا يقتصر على الضرورة.

Apabila telah merata keharaman disebuah daerah, sekiranya tidak ditemukan yang halal terkecuali hanya jarang, maka demikian itu boleh menggunakan apa yang dibutuhkan, tanpa membatasi pada yang Darurat.

[Zean Areev]

احياء علوم الدين ج ٢ ص ٣
الباب الأول فيما لابد للمنفرد منه. وهو ثلاثة أقسام قسم قبل الأكل وقسم مع الأكل وقسم بعد الفراغ منه القسم الأول في الآداب التي تتقدم على الأكل وهي : الأول أن يكون الطعام بعد كونه حلالا في نفسه طيبا في جهة مكسبه موافقا للسنة والورع لم يكتسب بسبب مكروه في الشرع ولا بحكم هوى ومداهنة في دين على ما سيأتي في معنى الطيب المطلق في كتاب الحلال والحرام وقد أمر الله تعالى بأكل الطيب وهو الحلال وقدم النهي عن الأكل بالباطل على القتل تفخيما لأمر الحرام وتعظيما لبركة الحلال فقال تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلى قوله ولا تقتلوا أنفسكم الآية فالأصل في الطعام كونه طيبا وهو من الفرائض وأصول الدين

احياء علوم الدين ج ٢ ص ١٢١
المثار الثاني ما يستند الشك فيه إلى سبب المال لا في حال المالك
وذلك بأن يختلط الحلال بالحرام كما إذا طرح في سوق أحمال من طعام غصب واشتراها أهل السوق فليس يجب على من يشتري في تلك البلدة وذلك السوق أن يسأل عما يشتريه إلا أن يظهر أن أكثر ما في أيديهم حرام فعند ذلك يجب السؤال فإن لم يكن هو الأكثر فالتفتيش من الورع وليس بواجب. والسوق الكبير حكمه حكم بلد والدليل على أنه لا يجب السؤال والتفتيش إذا لم يكن الأغلب الحرام أن الصحابة رضي الله عنهم لم يمتنعوا من الشراء من الأسواق وفيها دراهم الربا وغلول الغنيمة وغيرها وكانوا لا يسألون في كل عقد وإنما السؤال نقل عن آحادهم نادرافي بعض الأحوال وهي محال الريبة في حق ذلك الشخص المعين 

الأشباة والنظائر ص ١١٢
القاعدة الأولى الضروريات تبيح المحظورات] …
ولو عم الحرام قطرا، بحيث لا يوجد فيه حلال إلا نادرا فإنه يجوز استعمال ما يحتاج إليه، ولا يقتصر على الضرورة.

Ingin bertanya permasalahan Agama? Kirimkan pertanyaan Anda kepada Tim Asatidz Tafaqquh Nyantri Yuk, klik http://tanya.nyantriyuk.id

BERBAGI YUK!
  •   
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Silahkan disukai dan dibagikan, insya Allah bernilai ibadah, dan jadikan ladang pahala dalam menginfaqkan ilmu-ilmu Syari'ah. Hamba yang menunjukan kebaikan kepada orang lain maka dia juga akan mendapatkan pahala seperti orang yang melakukan kebaikan tersebut. Syukron :)

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *