Hukumnya Menjual Barang Temuan Yang Ditemukan Di jalan Atau Terkubur

Pertanyaan : Ustadz bagaimana hukumnya menjual barang temuan yang ditemukan di jalan ? Dan apakah berbeda dengan menemu barang yang terkubur di tanah (peninggalan) tapi bukan di wilayah tanah saya.

Jawaban :
Abi Syuja’ menyebutkan :

‏ﻭﺇﺫا وجد ﻟُﻘَﻄﺔً ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺕ ﺃﻭ ﻃﺮﻳﻖ ﻓﻠﻪ ﺃﺧﺬﻫﺎ ﺃﻭ ﺗﺮﻛﻬﺎ؛ ﻭﺃﺧﺬﻫﺎ ﺃﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻬﺎ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ‏ﻋﻠﻰ ﺛِﻘﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻬﺎ

Apabila seseorang menemukan barang temuan di tanah yang tak bertuan atau di jalan maka ia boleh mengambilnya atau membiarkannya. Adapun mengambilnya maka itu lebih utama dari pada membiarkannya apabila percaya bahwa dirinya bisa mengurusi barang tersebut.

ﻭﺇﺫﺍ ﺃﺧﺬﻫﺎ ‏ﻭﺟﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳَﻌﺮِﻑ ‏ﺳﺘﺔ ﺃﺷﻴﺎﺀ : ﻭِﻋﺎﺀﻫﺎ ‏ﻭﻋِﻔﺎﺻَﻬﺎ ‏ﻭﻭِﻛﺎﺀﻫﺎ ﻭﺟﻨﺴﻬﺎ ‏ﻭﻋﺪﺩﻫﺎ، ﻭﻭﺯﻧﻬﺎ ﻭ ﻳﺤﻔﻈﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﺮﺯ ﻣﺜﻠﻬﺎ

Apabila ia mengambilnya maka wajib atasnya untuk mengetahui 6 perkara, tempatnya, penutupnya, talinya, jenisnya, jumlahnya dan ukurannya.Dan menjaganya di tempat penjagaan yang semisalnya.

ﺛﻢ ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺍﺩ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ ﻋﺮَّﻓﻬﺎ ‏ﺳﻨﺔً ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻮﺍب اﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻊ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺟﺪﻫﺎ ﻓﻴﻪ ‏

Apabila ia ingin memilikinya maka ia harus mengumumkan selama 1 tahun di pintu-pintu Masjid dan tempat ditemukannya barang tersebut.

ﻓﺈﻥ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﺘﻤﻠﻜﻬﺎ ﺑﺸﺮﻁ ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ .

Apabila ia tidak mendapati pemiliknya, maka baginya boleh memilikinya, dengan Syarat ia harus mengganti apabila pemiliknya datang mengambilnya.

Imam Ibnu Qosim Al Ghozi berkata :

ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺘﻘﻂ ﺷﻴﺄ ﺣﻘﻴﺮﺍ ﻻ ﻳُﻌﺮِّﻓﻪ ﺳَﻨﺔً، ﺑﻞ ﻳﻌﺮﻓﻪ ﺯﻣﻨﺎ ﻳﻈﻦ ﺃﻥ ﻓﺎﻗﺪﻩ ﻳﻌﺮﺽ ﻋﻨﻪ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺰﻣﻦ

Orang yang menemukan benda yang remeh, maka tidak wajib diumumkan selama setahun, tetapi diumumkan selama masa yang diduga pemiliknya telah berpaling setelah masa itu (merelakan)

Dalam jual beli, di-Syaratkan benda yang diperjual belikan adalah benda miliknya sendiri, Milik orang yang mewakilkan kepada kita atau milik orang berada di bawah perwalian kita. Maka hukum menjual barang temuan adalah di-Tafsil :
A. Apabila barang tersebut telah menjadi milik kita maka boleh dan Sah menjualnya.
B. Apabila barang tersebut belum menjadi milik kita maka tidak boleh dan tidak Sah menjualnya.

Barang yang kita temukan adalah bukan milik kita, akan tetapi kita bisa memilikinya apabila kita sudah mengumumkannya salama setahun untuk barang yang berharga, diumumkan selama masa yang dimungkinkan pemiliknya telah merelakan untuk barang yang remeh.

[Zean Areev]

فتح المعين ج ٣ ص ١٢
، (و) شرط (في معقود) عليه، مثمنا كان أو ثمنا، (ملك له) أي للعاقد (عليه) فلا يصح بيع فضولي، ويصح بيع مال غيره ظاهرا، إن بان بعد البيع أنه له، كأن باع مال مورثه ظانا حياته فبان ميتا حينئذ لتبين أنه ملكه.

حاشية إعانة الطالبين ج ٣ ص ١٢
قوله: فلا يصح بيع فضولي) هو من ليس مالكا، ولا وكيلا، ولا وليا، وإنما لم يصح بيعه، لحديث: لا بيع إلا فيما يملك. رواه أبو داود وغيره. وعدم صحة البيع هو القول الجديد. والقول القديم يقول إنه يوقف، فإن أجاز مالكه نفذ، وإلا فلا. ومثل البيع: سائر تصرفاته القابلة للنيابة – كما لو زوج أمة غيره، أو ابنته، أو أعتق عبده، أو آجره، ونحو ذلك. ولو قال: ولا يصح تصرف فضولي: لشمل ذلك كله. (قوله: ويصح بيع مال غيره) هذا كالتقييد لعدم صحة بيع الفضولي: أي أن محله إذا لم يتبين أنه ملكه، وإلا صح.

فتح القريب ص ٢٠٦
. (وإذا وجد) شخص بالغا كان أو لا، مسلما كان أو لا، فاسقا كان أو لا (لُقَطةً في موات أو طريق فله أخذها أو تركها؛ و) لكن (أخذها أولى من تركها …. وإذا أخذها) أي اللقطة (وجب عليه أن يَعرِف) في اللقطة عقبَ أخذها (ستة أشياء: وِعاءها) من جلد أو خرقة مثلا، (وعِفاصَها)، وهو بمعنى الوعاء (ووِكاءها) بالمد، وهو الخيط الذي تربط به، (وجنسها) من ذهب أو فضة، (وعددها، ووزنها). ويُعْرف بفتح أوله وسكون ثانيه من المعرفة، لا من التعريف. (و) أن (يحفظها) حتما (في حرز مثلها، ثم) بعد ما ذكر (إذا أراد) الملتقط (تملكها عرَّفها) بتشديد الراء من التعريف، لا من المعرفة (سنةً على أبواب المساجد) عند خروج الناس من الجماعة، (وفي الموضع الذي وجدها فيه)، وفي الأسواق ونحوها من مجامع الناس. ويكون التعريف على العادة زمانا ومكانا. وابتداء السَنة يحسب من وقت التعريف، لا من وقت الالتقاط. ولا يجب استيعاب السنة بالتعريف، بل يُعرِّف أولاً كلَّ يوم مرتين طرفَي النهار، لا ليلا، ولا وقتَ القيلولة، ثم يُعَرِّف بعد ذلك كل أسبوع مرةً أو مرتين. ويذكر الملتقط في تعريف اللقطة بعض أوصافها؛ فإن بالغ فيها ضمن، ولا يلزمه مؤنة التعريف إن أخذ اللقطة ليحفظها على مالكها، بل يرتبها القاضي من بيت المال أو يقترضها على المالك. وإن أخذ اللقطة ليتملكها وجب عليه تعريفها ولزمه مؤنة تعريفها، سواء تملكها بعد ذلك أم لا.
ومن التقط شيأ حقيرا لا يُعرِّفه سَنةً، بل يعرفه زمنا يظن أن فاقده يعرض عنه بعد ذلك الزمن. (فإن لم يجد صاحبها) بعد تعريفها سنة (كان له أن يتملكها بشرط الضمان) لها. ولا يتملكها الملتقطُ بمجرد مُضِي السنة، بل لا بد من لفظ يدل على التملك، كتملكت هذه اللقطة. فإن تملكها وظهر مالكها وهي باقية واتفقا على رد عينها أو بدلها، فالأمر فيه واضح

Ingin bertanya permasalahan Agama? Kirimkan pertanyaan Anda kepada Tim Asatidz Tafaqquh Nyantri Yuk, klik http://tanya.nyantriyuk.id

BERBAGI YUK!

Silahkan disukai dan dibagikan, insya Allah bernilai ibadah, dan jadikan ladang pahala dalam menginfaqkan ilmu-ilmu Syari'ah. Hamba yang menunjukan kebaikan kepada orang lain maka dia juga akan mendapatkan pahala seperti orang yang melakukan kebaikan tersebut. Syukron :)

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *